©2019 by Birzeit Digital Diploma. 

  • YouTube - Black Circle

علاء الدين نوفل

116030.jpg

التصوير الرقمي 

مشروع التخرج

Digital-Storytelling.jpg

انتاج وتحرير متعدد الوسائط

إنتاج التقارير بتقنية 360 درجة

FRATEE.-WRITING-FOR-DIDGITAL-MEDIA.jpg

الكتابة الصحفية للإعلام الرقمي 

صحافة الموبايل 

الكتابة الصحفية للإعلام الرقمي

 

المشي في ربوع الوطن

انتهيت تواً من دراستي الجامعية، بعد أن كانت مرحلة عادية بدون مغامرات كبيرة، حصلت على عمل في احدى المؤسسات الحكومية، وبدأت بالعمل مبكرا، مع وقت فراغ كبير جدا. 

في هذا الوقت، بدأت بممارسة رياضة كنت قد مارستها سابقا في سن مبكرة، عدت لأقطع مسافات كبيرة في الجبال، وخرجت من جبال قريتي الصغيرة، لأتوسع وأمشي في جولات مع مجموعات جوالة تجول الجبال لعدة أهداف، منها السياحية والتعليمية، وصولا الى مرحلة المقاومة الشعبية ومقارعة الاحتلال. 

خضت أكثر من خمسين رحلة برفقة مجموعات وتحت أسماء مختلفة، ومع تقدمي في ممارسة هذه الرياضة أو كما يحب البعض تسميتها بالمقاومة الشعبية الناعمة التي اتخذت عنوان "امش بالأرض تمتلكها" تعرفت على أكثر من 30 منطقة سياحية غير معروفة واستكشفت عددا من المغر والمساطب الأثرية بين الجبال وفي التضاريس المنسية. 

وخلال هذه المرحلة، فقدت وظيفتي لأسباب أجهلها الى الآن، لم يمض على تخرجي سوى ستة اشهر وأنا الآن بلا عمل. وفي خضم هذه المرحلة النفسية المرتبكة واصلت المشي وتوسيع رقعة المناطق التي زرتها، لكن مع انتشار هذه الرياضة وتعرف المزيد من الناس عليها، بدأت تأخذ منحى آخر، اتجه العديد من منسقيها الى الجانب التجاري وجني الأموال من خلالها، وكأي مهنة او نشاط يتخذ الجانب الاقتصادي باتت المعرفة أقل والمشي أقصر، والتكلفة زادت، والهواة انتشروا في الوديان يضجون من الشمس أو من عدم الراحة، بعضهم يمل والآخرون يريدون أصنافا من الطعام وحفلات غنائية ومسارات سهلة. 

لذلك اعتزلت المشي في مجموعات كبيرة، ورحت أمشي في منطقتي الجغرافية حيثما أسكن، وأبحث في تاريخها ومَن سكنها، وأهم المعارك التي خيضت على جبالها، حتى تعرفت على ماتتياهو الثائر اليهودي، وأبنائه الخمسة، وعلى رأسهم يهودا المكابي الذي حارب السلوقيين الإغريق، ونصر اليهود والشعوب المحتلة على الأرض المقدسة خلال فترة توليه القيادة العسكرية للثوار اليهود خلفا لأبيه ماتتياهو قبل أن يقتل على جبال رام الله خلال إحدى المعارك. 

ومع انحسار بحثي في منطقة غرب رام الله، وقعت على جبل الريسان الذي يتوسط قرى رأس كركر، وخربثا بني حارث وكفر نعمة ومساحته أكثر من 2000 دونم، مشيت في الجبل من عام 2016 حتى 19 آب 2018، تعرفت خلال هذه الفترة على تضاريس الجبل وحجارته وموقعه الاستراتيجي وأشجاره المتنوعة وأحراشه، قبل أن تأتي جرافة إسرائيلية في أواخر آب 2018 وتبدأ بشق طريق استيطاني يمهد للاستيلاء على أكثر من 200 دونم من أراضي الجبل التي تعود لمواطنين من القرى الثلاث المذكورة سابقا.

ومع مصادرة مستوطني الاحتلال المدعومين من مئات الجنود لأراضٍ واسعة من الجبل، انتفض أهالي المنطقة كلها مع من استطاع الوصول من المدن والمؤسسات المختلفة، لكن الجرافات استمرت بالتجريف، وزرع الغزاة مئات أشجار الزيتون وأحاطوا منطقة واسعة من الجبل بالأسلاك الشائكة، مع اعتدائهم على كل من يحاول الوصول إليه.

خلال فترة شهر أو أقل، تراجع الناس تحت تهديدات الاحتلال عن الاستمرار بمحاولة الوصول للأراضي المصادرة، وتوسعت أعمال التجريف لتشمل أراضي أوسع من الجبل، بقيت مجموعة من المواطنين تجابه الجنود والمستوطنين وتشتبك معهم أسبوعيا بعد أدائهم لصلاة الجمعة بالقرب من الأراضي المصادرة، لكن الاستيطان في المنطقة يتوسع ويتطور، وعدد المتظاهرين يقل. 

حزنت جدا لعدم تمكني من الوصول الى قمة الريسان مجددا، وتأثرت لهذه الخسارة التي اعتبرتها مدوية، وأيقنت أن رياضة المشي في الجبال والتعرف على تضاريسها والارتباط بها هي شكل مهم من أشكال المقاومة الشعبية الناعمة، مهما اختلفت تسميتها أو الهدف منها، الا أنها تزيد ارتباط الشخص بقضيته، وارتباطه بأرضه ووطنه، وتؤكد على أهمية التواجد في المناطق المهددة بالاستيطان، او الممنوع الوصول اليها. وفوق كل هذا فان المشي رياضة جميلة، تحافظ على الصحة، كما أن عزلة الجبال تساعد الشخص على لملمة شتات ذاته ومواجهة مصاعب حياته وضغوطها. 

اليوم يمارس رياضة المسارات أكثر من 20 فريقا موزعة على محافظات الضفة، ويشارك في المسارات سنويا قرابة العشرة آلاف شخص، هذا بخلاف الذين يشاركون رفقة عائلاتهم في مناطق قريبة من مكان سكنهم ولا يمكن إحصاؤهم. ومع ذلك تواصل اسرائيل منعهم من الوصول الى بعض المناطق، وتعتدي عليهم، وتعتقل منسقيهم وتطردهم تحت قوة السلاح. 

كما تستمر وزارة السياحة الاسرائيلية في رسم المسارات للمستوطنين والسياح على جبال الضفة والداخل المحتل، وتسيطر على الينابيع والمناطق الخضراء أو تؤسس لتكون وجهة عالمية لرياضة المشي او ركوب سيارات الدفع الرباعي، في حين تبقى المحاولات الفلسطينية خجولة، بسبب غياب الدعم الحكومي، وقلة المناطق التي تقع تحت السيطرة الفلسطينية.

انتاج وتحرير متعدد الوسائط

 

التصوير الرقمي